الرئيسية قصة واقعية : أخطأ الطبيب في تشخيص الفتاة وقال لأسرتها انها حامل فكانت المفاجأة !!!!

قصة واقعية : أخطأ الطبيب في تشخيص الفتاة وقال لأسرتها انها حامل فكانت المفاجأة !!!!





تفاصيل المأساة بدأت عندما جاء للفتاة ألم شديد في بطنها .. وعندما اخبرت والديها قالو لها : ربما الم وسوف يزول , واشتد الالم ومر يوم والثاني .. بعد ذلك وجدوا ان البنت يزداد الالم معها .. اخذوها الى احد الاطباء .


وعندما شاهدها , وشاهد ما بها من الم وان البطن منتفخ بعض الشئ .. قال ( بنتكم حامل ) تعجب الاب والاخوة والاهل  حاااامل ! كيف ؟؟ ياللعار .. ياللفضيحة.

اخذوها الى البيت اجتمعت العائلة من الاخوة والاب فماذا حدث ؟ بدأ الضرب في هذه البنت فهي في الم البطن والم الضرب دون رحمة لقد اتت لهم بالعار و الفضيحة فأين نحن من كلام الناس فقد دنست شرف عائلتها.

بكت الفتاة بكائاً شديداً فهي في الم البطن وضرب الاهل و تقول لم افعل شيئ .. والله لم افعل شيئ .

وعندما ضعفت هذه البنت وخارت قواها .. وبدأت تضعف شيئ فشيئ .. التفتت الى ابوها .. وقالت هذه الكلمات (( ابوي والله ما فعلت شيئ وانا بريئة وانتم ظلمتوني )).

فقدت وعيها اخذت للمستشفى .. ادخلت العناية المركزة , بعد الفحوصات .. وتركيب الاجهزة والاطباء هنا وهناك ماذا تبين للاطباء ؟؟

ياللعجب , ياللهول ..

لقد اثبتت الفحوصات ان البنت كانت تشتكي من الدودة الزائدة وليس حامل , لقد انصدم الاب والاخوة بهذا الخبر .. وهذا التشخيص .. فهل هذه البنت لم تكن حامل .

لقد ترجى الاب والاخوة من الاطباء ان يفعلوا شيئ للبنت وان يعالجوها .. فقال الاطباء قد فااااات الاوان وتأخرتم في احضارها , ماتت الفتاة المسكينة وهي مظلومة .. ماتت وهي تقول لابوها كلمة لا ينساها انا ما فعلت شيئ وانا بريئة .

وفي النهاية ماتت وهي تتألم من شدة الالم في بطنها والم الضرب والم المصيبة التي حلت بها ماتت وتركت اثر حزين عند اهلها وفي عائلتها .

وانتهت القصه ..لا حول ولا قوة الا بالله

قصه واقعيه حدثت بالفعل فأرجو آخذ العبرة والعضه منها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.