الرئيسية مرض خطير...كاد أن ينهي حياة ميسي الكروية

مرض خطير...كاد أن ينهي حياة ميسي الكروية





 لم تكن البداية سهلة للنجم الارجنيني ميسي مع كرة القدم.... حيث نشأ وسط أسرة فقيرة مكونة من ستة أفراد، وكان ليونيل الطفل الثالث لأب عامل في أحد المصانع ولأم تعمل في مجال النظافة  .

بداية ميسي في ممارسة كرة القدم كانت مبكرة، وهو بسن الخامسة في نادي جراندودلي المحلي، حيث قام والده بتدريبه ضمن الفريق عام 1995، ثم انتقل لنادي نيولز أولد بويز في مدينة روساريو، مسقط رأسه، وهذا كان له أثر في مسيرته الكروية .

بمجرد أن بدأ ميسي رحلته للظهور، بدأت معه المعاناة التي كادت أن تنهي على مستقبله كرويا في بدايته، حيث اكتشف في ربيعه الحادي عشر أنه يعاني من نقص هرمونات النمو، في الوقت الذي أظهر فيه نادي ريفر بليت رغبته في ضمه، إلا أن إفتقار إدارته إلى المال الكافي لدفع تكاليف علاج حالته، التي بلغت وقتها 900$ شهريًا لم تتح لهم فرصة ضمه.

استقطب ميسي انتباه كارلوس ريكساش، المدير الرياضي لبرشلونة، الذي سمع بموهبته عبر اتصال من أقارب ميسي، فحصلت عائلته على فرصة لتعرضه على النادي الكتالوني، فانتقل مع والده لعرض موهبته على إدارة النادي، فأذهلهم إلى درجة أنهم عرضوا على عائلة ميسي الانتقال إلى إسبانيا مقابل التكفل بمصاريف علاجه.











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.